Sunday, January 14, 2007

الأدب ... وقلة الأدب


الموضوع ـ إصصــراااااااحـــــــة ــ شاااائــك جدًا ، و شـــائق ( معــًا ) ، و خطير ، لا سيمـا إن فتح تدوينة تالثة ليس بالأمر اليسير ، وإني مش محضر الكلام اللي ( الذي ) بكتبه الآن . . . . . . ، ولكن يبدو لي مهمًا ، أن ( أستفتح) المدونة ...و أذكـر أنني وجدتني محتاجًا لأن أخصص جزءًا من ( الحياة الافتراضية ) لذلك الذي أظهر شيب رأسي مبكرًا ، و زعموا ( قاتلهم الله) أنهم فضلوه عن/ على العلم !!


طبعًا أنا عارف أن الذي فضلوه عن العلم ليس الأدب الذي أقصـده ، و لا هو الأدب الذي أعنيه ، ولكن ، على رأي المثل ( ما يضرش يا عُمَر ) لنقل إنني أتخذ المثل الشعبي وسيلة ( جـيـدة ) للترويج لسلعتي البااااااااائــــــرة . . .. وهي الأدب ,.... الأدب التااااني خاااالــــص ، الذي يعرفه الآخرون بأنه ( ويبدو أن تلك أبرز خصائصه ) ما بيأكلش عيـــش ، لا سيمـا إن الناس حريصة دلوقتي على إنها تاااكـــله !!! ، الأدب الذي يتخد من الورقة و القلم أدواتٍ لظهوره ( بالمناسبة ممكن أدوات أخرى ، إنتا و شطارتك ) ، ومن " الكلمات" التي ينطقها البشر أساسًا لقيامه ، وومن نظمها عنونانًا للتحدي ، ومجلاً للمبارزة و النبوغ !!! الأدب ، أيضًا الذي يتخذ من الخيال أساسـه ، و عموده ، وذروة سنـــامه ( على اعتبار إنها حاجة مهمة قوووووووووي ) ، الأدب الذي يتفرع ، و من الممكن يتشعب ، وقد يتقسم إلى فروع عـدة أبرزها ، شئنـا أم أبينـا الشـعـر

والبشعر هنــــــا من الشعور ، ومن الكــلاااام الموزون المقفى ، ومن الكلام الموزون بـس ، ومن الكلام الحلو ، الجميل


الأدب ... يعني مش قلة الأدب ، ولا السفالة ، ولا قلة القيمـة :) . . . . . . . . . .


الأدب ، اللي إن شاااااااء الله هيفضلوه عن العلم


ولهذا الموضوع تفصيلٌ آخـر
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* حد ييجي يقول لي إيه التمثال اللي انتا رازعه ف أول الصفحـة ده ، أقول له ده تمثال الكاتب المصري ، رمز للكتـابة ، و الكتـابة أدب ... مش هز أقلام :)
أما نشوفكم

2 comments:

نجاة said...

نشوف ... :)
موفق..

smraa alnil said...

ااااه
ثانية واحدة
هي جاية معايا اهي
ايوة
بسم الله الرحمن الرحيم
الاجابة البطيخ!!!!!!!!!!!!؟
هههههههه
انت بتقول فزورة يا ابراهيم